سعر طن الحديد في الضفة وغزة

| نُشر بتاريخ | الأربعاء 23 يونيو 2021 |

حديد البناء في فلسطين
حديد البناء في فلسطين

ارتفعت أسعار حديد البناء في الضفة الغربية وقطاع غزة، ما يفتح الباب أمام احتمالية تراجع قطاع العقارات بالسوق المحلية.

في الضفة الغربية، شهدت أسعار حديد البناء ارتفاعًا في الشهر الأخير من 2250 شيقل إلى 3600 للطن الواحد.

وعزا موقع الاقتصادي أسباب الارتفاع  نتيجة تصاعد الأسعار العالمية بسبب جائحة كورونا، التي أدت لارتفاع تكاليف الشحن.

يقول مستثمرون للموقع، إن ارتفاع سعر طن الحديد أثر بشكل ملحوظ على حركة البناء في الأراضي الفلسطينية، مشيرين إلى أنهم اضطروا لتأجيل مؤقت لبعض المشاريع لحين انخفاض أسعار الحديد.

ولا يقتصر تأثير ارتفاع أسعار الحديد على حركة البناء، بل يطال مختلف القطاعات المرتبطة بالقطاع الإنشائي مثل مصانع الباطون وشركات الحجر ومحال مواد البناء.

ويتوقع حدوث ركود في قطاع البناء في حال استمرار ارتفاع أسعار الصُلب في الأشهر الثلاثة القادمة.

وتوضح وكيلة وزارة الاقتصاد منال فرحان، أن أسعار الحديد تحددها البورصات العالمية.

وتعزو الارتفاع الأخير لسعر طن الحديد إلى تعاظم الطلب على السلعة في الولايات المتحدة والصين وأوروبا؛ متوقعةً عودة الأسعار إلى طبيعتها مع نهاية العام الحالي بسبب التراجع الحاصل في الطلب على الحديد.

وتابعت: "فلسطين جزء من السوق العالمية، ونتوقع تراجع الطلب محليًا، وبالتالي سيكون هذا الأمر مساعدًا في نزول الأسعار بالترافق مع تراجع الطلب العالمي"، كما نقل موقع الاقتصادي.

وفي غزة، شهد سعر طن الحديد ارتفاعًا بعد العدوان الأخير على القطاع، حيث وصل سعر الطن في غزة إلى حوالي 4 آلاف شيكل.

وعزا الناطق باسم وزارة الاقتصاد في غزة عبد الفتاح أبو موسى، أسباب ارتفاع سعر طن حديد البناء هو عالميًا من مصدره بتركيا.

وقال: إذا ما تمت عملية الإعمار ودخلت مواد البناء عن طريق المعابر سينخفض سعر الحديد بدرجة كبيرة جدًا ويصبح متوفرًا للمواطن بأسعار مناسبة.

شارك