كيف فشلت إسرائيل في ضرب شريان مصر الاقتصادي؟

| نُشر بتاريخ | الأحد 13 مارس 2022 |

قناة السويس
قناة السويس

كشف مستشار الرئيس المصري لمشروعات محور قناة السويس، الفريق مهاب مميش، عن فشل إسرائيل في ضرب شريان مصر الاقتصادي.

وقال مميش لبرنامج الحكاية الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر قناةMBC  مصر، إن إسرائيل فشلت في حفر قناة بديلة لقناة السويس، مشيرًا إلى تراجعها عن إنشاء "قناة أشدود"، بطول 522 كم.

وأضاف، أن المشروع فشل بسبب التكلفة الباهظة التي رفضتها وزارة المالية الإسرائيلية، لافتًا إلى أن إسرائيل فكرت في شيء آخر وهو محطة حاويات وتنزل البضائع في إيلات ثم يتم تنقل منها إلى حيفا وأشدود عن طريق السكة الحديد واكتشفوا أن العملية مُكلفة جدًا.

وأكد، "عدم وجود أي تهديد لقناة السويس، وهي القناة الأولى في العالم برئيسها ورجالها، وأنها ما زالت محتفظة ببريقها".

وتعد قناة السويس شريان التجارة العالمي وشريان مصر الاقتصادي، وهي أهم ممر ملاحي وقادرة وباقية ومنافسة في صناعة التجارة العالمية.

قناة السويس هي ممر مائي صناعي بمستوى البحر يمتد في مصر من الشمال إلى الجنوب عبر برزخ السويس ليصل البحر المتوسط بالبحر الأحمر ، وهي تفصل بين قارتي آسيا وأفريقيا وتعد أقصر الطرق البحرية بين أوروبا والبلدان الواقعة حول المحيط الهندي وغرب المحيط الهادي وهي أكثر القنوات الملاحية كثافة من حيث الاستخدام.

وتستخدمها السفن الحديثة بكثرة عددية كبيرة لأنها الأسرع والأقصر للمرور من المحيط الأطلنطي إلى المحيط الهندي ، وتمثل الرسوم التي تدفعها السفن نظير عبور القناة مصدرا هاماً للدخل في مصر.

معلومات عن قناة السويس

تجرى قناة السويس بين ميناء بورسعيد وخليج السويس وفى ارض تختلف طبيعتها من منطقة إلى أخرى فطبقات الأرض في بور سعيد والمنطقة المحيطة بها عبارة عن تربة رسوبية ناتجة عن تراكم طمي النيل القادم من فرع دمياط وتمتد التربة بهذه الطبيعة حتى القنطرة أي إلي مسافة أربعين كيلومترا جنوب بور سعيد وبعدها يختلط الطمي بالرمل الناعم حيث تتكون المنطقة الوسطى من القناة مابين القنطرة وكبريت ومعظم أجزاء هذه المنطقة من الرمال آما المنطقة الجنوبية فتربتها متماسكة تتخللها عروق صخرية في بعض الأماكن بعضها من صخور رملية هشة وبعضها من أحجار الكالسيوم وتختلف الميول الجانبية للقطاع المائي للقناة طبقا لطبيعة التربة فهي 4: 1 في القطاع الشمالي 3: 1 في القطاع الجنوبي .

وتتميز قناة السويس بأنها ذات مستوى واحد ويختلف ارتفاع متوسط منسوب المياه في حدود ضيقة واقصى ارتفاع للمد في الشمال حوالي 65سم وفى الجنوب حوالي 1.90 متر.

وتقوم بحماية ضفاف القناة من الانهيار نتيجة التيارات والأمواج الناجمة عن مرور السفن تكسيان حجرية وستائر حديدية يختلف تصميمها حسب طبيعة التربة في كل منطقة وعلى جانبي القناة توجد شمعات للرباط على مسافات متساوية كل 125 مترا لربط السفن في حالات الطوارئ وكذا علامات كيلو مترية ، ويمتد موازيا للقناة من جهة الغرب خط للسكك الحديدية وترعة للمياه العذبة.

ويحدد الطريق الملاحي علامات للإرشاد ( شمندورات ) منها المضيئة والعاكسة التى تحدد طريق السفن أثناء الليل .

يوجد على الضفة الغربية للقناة 15 محطة إرشاد تقع على مسافات متساوية تقريبا ( حوالي 10 كم ) وذلك لمتابعة حركة السفن بالقناة وتقديم خدمات في حالات الطوارئ ، كما يوجد في كل من بور سعيد والسويس والإسماعيلية مكاتب حركة تعمل على تنظيم حركة الملاحة في القناة وترتبط مكاتب الحركة بعضها ببعض وبالمحطات البحرية وكذلك بالسفن العابرة من خلال شبكة اتصالات سلكية ولاسلكية يجرى تطويرها بأحدث شبكات الاتصال باستخدام كوابل الألياف الضوئية كما تم تطوير وسائل الاتصالات بالسفن عن طريق وحدة اتصال عبر الأقمار الصناعية وكذلك استكمال التغطية الرادارية لتشمل منطقة قناة السويس وهذا يساعد على التعرف على السفن أتوماتيكيا بمجرد دخولها منطقة الرادار على مسافة 35 كم من بور سعيد والسويس وكذلك متابعة السفن أثناء عبورها مع إمكانية تسجيل واسترجاع صور وتوقيتات عبور السفن .

شارك