الفرق بين العملات الرقمية والمشفرة

| نُشر بتاريخ | الأحد 06 يونيو 2021 |

العملات الرقمية والمشفرة
العملات الرقمية والمشفرة

قال المحلل الاقتصادي علي حمودي، إن هناك بعض الاختلافات الأساسية بين العملات المشفرة والرقمية، رغم أن الأولى هي نوع من الثانية، مشيرًا إلى وجود فوارق كبيرة بينهما.

ويتطور عالم الأعمال والصناعات بخطى واسعة غير مسبوقة، حيث شهد نموًا غير مسبوق لكيانات كبيرة تسعى بالطبع لإجراء معاملات آمنة، والتوجه إلى الاقتصاد المشفر المتمثل في العملات المشفرة.

ولعدم الخلط بين العملات الرقمية والمشفرة، فالعملات الرقمية هي عبارة عن مبالغ مالية متاحة على شكل ارقام يتم استخدامها إلكترونيًا عبر شبكة الانترنت، وليس لها وجود فيزيائي على عكس العملات التقليدية.

ويمكنك الحصول عليها، ونقلها وتبادلها لعملات أخرى من خلال المنصات الإلكترونية المخصصة، كما يمكنك استخدامها لدفع قيمة مشتريات أو فواتير الخدمات.

أما المشفرة فهي عبارة عن مجموعة متنوعة من العملات الرقمية ولكن مشفرة لها نظامها الخاص، فهي تمثل أصل يستخدم كوسيلة للتبادل، ويعتبر موثوقًا لأنه يستند إلى نظام مشفر معقد متأسس على علم التشفير، مما جعلها تتمتع باتصالات آمنة ومحمية.

ويتم خلق وتحليل خوارزميات وبروتوكولات التي تسمح بتشفير البيانات بحيث لا يتم تغيير أي معلومة، أو تكون متاحة لطرف ثالث.

 

مركزية التعاملات

العملات الرقمية هي عملة مركزية، تنظمها مجموعة من الناس وأجهزة الكمبيوتر التي تنظم حالة المعاملات في الشبكة، بينما العملات المشفرة فهي لامركزية، متأسسة على أنظمة موزعة تدير المعاملات.

 

سرية هوية المستخدمة

تتطلب العملات الرقمية تحديد هوية المستخدم وبيانات التعاملات التي تتم بواسطتها، بينما التعاملات المالية التي تتم بالعملة المشفرة لا تشترط الكشف عن هوية أو بيانات المعاملات بمحافظ العملات المشفرة لا تحتوي على معلومات خاصة وسرية مثل الاسم والعنوان.

 

شفافية العملات

العملات الرقمية ليست شفافة. فلا يمكن تتبع المعاملات المالية للمحافظ ولا يمكن أن نرى التحويلات المالية، فتلك المعلومات تبقى سرية يطلع عليها فقط المقدمون لخدمة العملات الرقمية، ولكن الأمر مختلف بعض الشيء مع العملات المشفرة، حيث يمكن لأي شخص أن يرى معاملات أي مستخدم، حيث يتم وضع جميع مصادر الإيرادات في سلسلة عامة.

 

معالجة المعاملات والتحويلات

توجد سلطة مركزية تعالج كل القضايا والتحويلات التي تتعلق بالعملات الرقمية، ويمكنها إلغاء المعاملات أو تجميدها بناء على طلب المشارك أو السلطات أو عند الاشتباه في حدوث غش أو غسل للأموال. أما العملات المشفرة عكس ذلك; فالتعاملات والتحويلات تنظم عبر نظام موزع من الحواسيب.

 

الناحية القانونية

معظم البلدان لديها بعض الإطار القانوني للعملات الرقمية، مثل التوجيه الاتحاد الأوروبي.

والقانون التجاري الموحد في الولايات المتحدة. أما العملات المشفرة لا يوجد لها إطار قانوني في معظم الدول الوساطة أو طرف ثالث

العملات الرقمية هي عملات مركزية وعادة ما تكون خاضعة لوسيط ثالثة يتم في الحكومات او الهيئة المسؤولة عن الاصدار، بينما العملات المشفرة لها نظام وبروتوكول يسمى البلوكشين أو دفتر الحسابات الرقمي اللامركزي. وهذا يعني أنه لا توجد سلطة ثالثة تتحكم في جميع الإجراءات والمعاملات والتحويلات والإرساليات في الشبكة.

والعملة المشفرة المدعومة بالنقد تصدر فقط من البنوك المركزية، وسيتم استخدامها بشكل تجريبي لعدد محدود من أنواع المدفوعات التي تتم بين البنوك المركزية أو البنوك التجارية المشاركة، وليست لاستخدام الأفراد.

شارك