بعثة اوروبية دبلوماسية الى فلسطين لبحث تطورات معابر غزة

| نُشر بتاريخ | الخميس 16 نوفمبر 2017 |

حاجز ايريز
حاجز ايريز

أكد الاتحاد الأوروبي أنه بعد الاتفاق الذي وقِع في القاهرة في 12 تشرين أول، بين حركتي فتح وحماس، والاستعداد لعقد لقاء يجمع بين كافة الفصائل الفلسطينية في 21 تشرين ثاني في القاهرة، سيستمر في دعمه للجهود الحالية الرامية إلى إعادة الوحدة بين قطاع غزة والضفة الغربية، تحت قيادة السلطة الفلسطينية الواحدة الشرعية.

واكد الناطق باسم الاتحاد الأوروبي، انه سيتم ارسال بعثة دبلوماسية عالية المستوى هذا الأسبوع، لعقد نقاشات مع متحدثين رئيسيين حول الشروط والتوقعات السياسية والأمنية للأطراف ذات العلاقة، على ضوء إمكانية نشر بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية في رفح، بما في ذلك إمكانية قيام الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات مالية.

وأضاف بيان الاتحاد الاوروبي انه يعتبر فتح كافة المعابر الحدودية تحت إدارة وسيطرة السلطة الفلسطينية، أمراً هاماً لتحقيق حرية الحركة لأهالي قطاع غزة، ولتمكين السلطة الفلسطينية من استلام المسؤولية الكاملة في قطاع غزة وإنجاز المصالحة الفلسطينية.

 


شارك

Results not available


Results not available