الحوثيون يضربون العمق السعودي والرياض تتهمهم بعدم الجدية في حل الصراع اليمني

| نُشر بتاريخ | الإثنين 24 فبراير 2020 |

هجمات أرامكو .. الحوثيون يأكدون إصابة أهدافهم والرياض تتهمهم بعدم الجدية في حل الصراع اليمني
هجمات أرامكو .. الحوثيون يأكدون إصابة أهدافهم والرياض تتهمهم بعدم الجدية في حل الصراع اليمني

وكالات

هجمات أرامكو .. وتأكيد الحوثيين لإصابة منشآت أرامكو في السعودية

صرَّح المُتحدث العسكري باسم الحوثيين – يحيى سريع بقصف الحوثيين لمواقع في الداخل السعودي بالصواريخ والطائرات المُسيرة، منها المُنشآت التابعة لشركة أرامكو في مدينة ينبع، كما وأشار لإصابة أهدافهم بدقة عالية. 

ووفقاً لما نقلته قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين إن الهجمات تمت بثلاث صواريخ وإثني عشرة طائرة مُسيرة، حيث جاءت هذه العملية في إطار الرد على ما وصفه المُتحدث باسم الحوثيين بالعدوان والقصف الأخير لمنطقة الجوف/اليمن.

اعتبرت الرياض هذا مؤشراً بعدم جدية الحوثيين في التوصل إلى حل سلمي للصراع القائم هناك، وتَوَعَّدَ (يحيى سريع) بضربات "موجعة ومؤلمة" حال استمر القصف والحصار على اليمن، وفق تعبيره.

جاء هذا بعدما أكد المُتحدث باسم قوات التحالف السعودي الإماراتي – العقيد الركن (تركي المالكي) أن قوات الدفاع الجوي السعودي تصدت لصواريخ باليستية أطلقها الحوثيون تجاه المدن، مما يُعد انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني.  

كما وأكد المالكي أن الصواريخ "تم إطلاقها بطريقة متعمَّدة ومُمنهجة لاستهداف المُدن والمدنيين"، غير مُشددٍ على عدد الصواريخ ولا المُدن التي استهدفتها.  ووجه الاتهام نحو الحوثيين بجعل العاصمة صنعاء "مكاناً لتجميع وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية" على أراضي المملكة السعودية.

من جهة أُخرى، اعتبر وزير الخارجية السعودي – فيصل بن فرحان أن الهجمات الصاروخية الحوثية الأخيرة تُعد مؤشراً بعدم جدية الحوثيين في التوصل إلى حل سلمي لفض النزاع القائم.  وانتقد إيران – في مؤتمر صحفي له مع نظيره الألماني (هايكو ماس) – واتهمها بدورها في زعزعة الأمن في المنطقة.

وأكد وزير الخارجية الألماني أن قرار حظر السلاح إلى السعودية لا زال مُستمراً ما دامت الحرب قائمة في اليمن؛ وفق ما ورد في "الجزيرة".


شارك

Results not available


Results not available