إسرائيل تُنهي حظر إدخال 18 سلعة إلى قطاع غزة

| نُشر بتاريخ | الجمعة 05 يوليو 2019 |

معبر كرم أبو سالم
معبر كرم أبو سالم

إقتصادي جداً

أنهت إسرائيل، اليوم الجمعة حظر إدخال 18 سلعة إلى قطاع غزة، بعد منع استمر لسنوات طويلة بدعوى الاستخدام المزدوج.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية أنه تم إزالة العدد المذكور من قائمة السلع التي كان محظورا إدخالها منذ أعوام إلى قطاع غزة، ومن مجملها أسمدة زراعية، وكوابل فولاذية تستخدم في قوارب صيد كبيرة.

وأضافت الإذاعة أنه تم منح تأشيرات دخول لتجار من قطاع غزة تفوق أعمارهم 25 عاما، وتمت زيادة عدد التجار المسموح لهم بدخول إسرائيل ليبلغ 5 آلاف، إضافة إلى توسيع أنواع السلع التي يمكن تصديرها من القطاع إلى إسرائيل والضفة الغربية والخارج.

وأفادت الإذاعة بأن هذه التسهيلات تم تقديمها في إطار الجهود الساعية للتسوية مع حركة حماس، لمنع حدوث انهيار اقتصادي وأزمة إنسانية في القطاع.

واشتكى مسؤولون فلسطينيون مرارا من فرض إسرائيل قيود مشددة بحظر إدخال عشرات السلع إلى غزة بدعوى أنها ذات استخدام مزدوج ويمكن استخدامها في التصنيع المحلي للصواريخ في القطاع وذلك منذ فرضها حصارا على القطاع منتصف العام 2007.

ويوم أمس الخميس، تحدثت الإذاعة الإسرائيلية عن إحراز تقدم في المفاوضات مع قطر على إقامة منطقة صناعية بجوار قطاع غزة لتشغيل 5 آلاف عامل فلسطيني وتلبي الشروط الأمنية الإسرائيلية.

ومن بين هذه الشروط السماحُ بان تُدخل اليها مواد ثنائية الاستخدام، أي يمكن أيضا استعمالها لأغراض عدائية، وكون النشاطات في المنطقة الصناعية ومنتجاتها النهائية خاضعة للرقابة من قبل إسرائيل، بحسب الإذاعة.

وكانت إسرائيل سمحت يوم الجمعة الماضي بتوسيع مساحة الصيد قبالة ساحل بحر قطاع غزة وإعادة إدخال وقود صناعي لتشغيل محطة توليد الكهرباء في القطاع بعد وقفه لثلاثة أيام.


شارك