المكسيك تخسر 237 مليار يورو في 2018 بسبب الأوضاع الأمنية

| نُشر بتاريخ | الأربعاء 10 أبريل 2019 |

الجريمة في المكسيك
الجريمة في المكسيك

إقتصادي جداً

أظهرت دراسة حديثة، أن تردي الوضع الأمني في المكسيك تسبب خلال العام الماضي في خسائر تعادل 237 مليار يورو، وهو ما يعادل 24% من إجمالي الناتج القومي للمكسيك.

 ووفقا لمعهد أبحاث الاقتصاد والسلام، تتضمن هذه الخسائر أضرارا مباشرة وأخرى غير مباشرة نتجت جراء العنف والجريمة، وهي عبارة عن استثمارات ضائعة وتكاليف أمنية.

وجاء في الدراسة أن تكاليف العنف بلغت عشرة أمثال النفقات العامة على الصحة، وثمانية أمثال الاستثمارات في مجال التعليم.

تعاني المكسيك من معدلات مرتفعة للجرائم الخطيرة ، حيث تتبادل عصابات المخدرات وغيرها من المجموعات التي تتبنى العنف معارك دموية على مناطق النفوذ وطرق التهريب وأسواق تصريف المخدرات. وفقاً لصحيفة "القدس"

سجلت المكسيك أكثر من 34 ألف جريمة قتل العام الماضي.

وفقا للدراسة فإن الإنفاق الحكومي على قطاعي القضاء والأمن لا يزيد عن نصف معدل الإنفاق في الدول الصناعية الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ولا تباشر الشرطة التحقيق سوى في 7% من الجرائم المرتكبة.

ويفلت 97% من مرتكبي الجرائم من العقاب.


شارك