حقيقة وتفاصيل هجوم أسراب الجراد الصحراوي على فلسطين !

| نُشر بتاريخ | الإثنين 25 فبراير 2019 |

الجراد الصحراوي
الجراد الصحراوي

أعلنت مديرية وقاية النبات والحجر الزراعي في فلسطين على لسان مديرها بدر حوامدة أن فرص تعرض فلسطين لهجوم الجراد الصحراوي ضعيفة جداً، وأنه لا خطر محدق خلال الأسابيع القادمة أو مؤشرات تدلل على وصول اسراب الجراد لعموم الأراضي الفلسطينية خلال الأيام المقبلة.

وتعمل فلسطين وبالتعاون مع دول الجوار "الأردن والسعودية " والجانب الاسرائيلي على متابعة آخر المستجدات على ظاهرة الجراد الصحراوي الذي يضرب بعض شمال السعودية.

وشكلت وزارة الرزاعة الفلسطينية، غرفة عمليات إقليمية واخرى داخلية لمتابعة آخر التطورات على حركة أسراب الجراد.

ولفت حوامدة، أن العوامل الرئيسية التي قد تساعد الجراد بغزو الاراضي الجنوبية لفلسطين ، حالة الرياح خاصة اذا كانت جنوبية، اضافة الى طور الحشرة.

ومن ضمن العوامل التي أدت الى هجوم الجراد على المناطق الشمالية من السعودية، تساقط الأمطار الذي أدىت الى زيادة الغطاء النباتي الذي يعتبر الغذاء الأول للجراد.

ونوه أن وزارة الزراعة ستخاطب المزراعين في وقته، حال كان هناك مؤشرات على دخول الجراد الى فلسطين، مطالباً إياهم بعدم الخوف والقلق.

وسبق وأن تعرضت فلسطين الى هجوم من قبل الجراد في عام 2004، بسبب الظروف الجوية وانخفاض درجات الحرارة وقتها،  ولم تكون هناك أية خسائر كون اطوار الجراد كانت غير ناضجة، واستمر الهجوم لمدة 15 يوم، وفي 2013،  تعرضت منطقة  أذنا ومسافر يطا في الخليل الى هجوم للجراد، وتم مكافحته في حينه ولم يكن هناك خسائر كبيرة في المنطقة المذكورة. 

 والجراد عبارة عن آفة تعيش بشكل جماعي، تنتقل من مكان الى آخر للبحث عن الطعام، تمكن خطورته في طور الحشرة وإمكانية تكاثره في المنطقة التي يغزوها.


شارك