الإسلامية الوطنية للاستثمارات تستحوذ على 45% من أسهم البنك الإسلامي الفلسطيني

| نُشر بتاريخ | السبت 14 أبريل 2018 |

البنك الإسلامي الفلسطيني
البنك الإسلامي الفلسطيني

وكالات

استخوذت الشركة الإسلامية الوطنية للاستثمارات على ٤٥٪ من أسهم البنك الإسلامي الفلسطيني والتي كانت مملوكة لصندوق الإستثمار الفلسطيني، وأكد البنك على إلتزامه التام بالعمل المصرفي المبني على أسس الشريعة الإسلامية ولن تتغير طبيعة عمله.

وعلق رئيس مجلس إدارة البنك ماهر المصري على صفقة الاستحواذ التي تمت مؤخراً بشراء الشركة الإسلامية الوطنية للاستثمارات لحوالي 45% من أسهم صندوق الاستثمار في البنك الإسلامي الفلسطيني بأنها صفقة تعتبر الأغلى في تاريخ البنوك الفلسطينية، وأكد أن هذا لن يغير من طبيعة البنك من ناحية التزامه التام بالعمل المصرفي المبني على أسس وضوابط شرعية إسلامية، وأنه لن يكون هناك أي تغيير هيكلي وان البنك سيبقى كما هو بنك مستقل بشكل تام.

جاء ذلك خلال افتتاح البنك الإسلامي الفلسطيني مكتبا جديدا في مدينة نابلس في مبنى الغرفة التجارية الجديد، ليكون بذلك التفرع الثالث في المدينة والعاشر في منطقة الشمال، ليرفع بذلك من عدد فروعه ومكاتبه المنتشرة في جميع أنحاء فلسطين إلى 37 فرعا ومكتبا وما يزيد عن 65 صرافا آليا.

وأشار عزام الشوا محافظ سلطة النقد الفلسطينية خلال كلمته إلى أن البنك السلامي الفلسطيني ومن خلال تنوع خدماته ومنتجاته المصرفية التي شكلت إضافة نوعية للعمل المصرفي الإسلامي في فلسطين، استطاع تحقيق نسب نمو مميزة خلال الفترة الأخيرة، حيث بلغت صافي أصوله حتى نهاية شهر فبراير 2018، أكثر من مليار دولار، في حين بلغت ودائع العملاء لدى البنك لنفس الفترة 844 مليون دولار تقريباً.

وقال محافظ سلطة النقد إنه يفتخر بما حققه الجهاز المصرفي من استقرار ومتانة في الأداء وسرعة في التطور، مبيناً أن صافي أصول القطاع المصرفي بلغ 15.6 مليار دولار حتى نهاية حتى نهاية فبراير 2018، بينما بلغت ودائع العملاء 12 مليار دولار، منها ما يقارب 1.56 مليار دولار في محافظة نابلس، وبلغت التسهيلات المباشرة 8.1 مليار دولار، منها 845 مليون دولارفي محافظة نابلس، كما أن عدد فروع ومكاتب الجهاز المصرفي بلغ 339 في جميع المحافظات منها 44 في محافظة نابلس، وعدد موظفي الجهاز المصرفي على مستوى الوطن بلغ 6960 موظفة وموظفاً، منهم 500 على مستوى محافظة نابلس.

وأضاف الشوا أن عدد فروع ومكاتب المصارف الإسلامية بلغ 61 فرعاً ومكتباً منتشرة في كافة أرجاء فلسطين، منها 9 في محافظة نابلس، وأن أصول المصارف الإسلامية بلغت أكثر من 2.2 مليار دولار، وبلغت ودائع العملاء 1.66 مليار دولار، فيما بلغ إجمالي الائتمان المباشر 1.23 مليار دولار، مشيراً إلى أن الفرصة لا تزال كبيرة أمام المصارف الإسلامية لتطور وزيادة الحصة السوقية للصيرفة الإسلامية في فلسطين، على الرغم من معدلات النمو المرتفعة المتحققة.

وأوضح الشوا أنه وخلال الفترة القريبة القادمة سيتم إطلاق نظام المقاصة الالكترونية والإعلان عن التشكيلة النهائية للهيئة العليا للرقابة الشرعية والتي ستعمل مستشاراً شرعياً لسلطة النقد فيما يخص الأعمال المصرفية الإسلامية التي تنفذها سلطة النقد.

من جهته أشار رئيس هيئة الرقابة الشرعية في البنك الدكتور حسام الدين عفانة إن المصرفية الإسلامية رغم حداثتها إلا انها تحقق تقدما وتطورا كبيرا حيث تجاوز عدد البنوك الاسلامية 1000 بنك حول العالم، وهذا أكبر دليل على نجاح فكرة المصرفية الاسلامية وزيادة الاقبال عليها .

مؤكدا أن صفقة الاستحواذ التي تمت مؤخرا، لا تؤثر بأي حال من الأحوال على شخصية البنك الاسلامية وشدد على ان البنك سيبقى بنكا مستقلا يسير وفق الضوابط والمعايير الشرعية السمحاء.


شارك

Results not available


Results not available